Search
Close this search box.
https://blog.flysepehran.com/fa/

تسلق في غرب بلاد فارس | أفضل الوجهات في غرب إيران

السفر إلى غرب إيران يشبه اكتشاف أرض جديدة بإمكانات سفر استثنائية. كل واحدة من محافظات إيران الغربية تقدم قائمة بأبرز المعالم التاريخية و الطبيعية و الثقافية. بغض النظر عن السبب الذي يحفزك لزيارة هناك، ستختبر مشاهد مذهلة من التراث الملموس و غير الملموس لبلاد فارس، من السهول ذات التنوع البيولوجي الفريد إلى المواقع ذات الميزات الجغرافية الاستثنائية. عندما تضيف الأصالة الثقافية للناس في غرب إيران، ستختبر بعض أكثر المعالم تميزًا. استكشف غرب بلاد فارس مع فلاي سبهران.

سهل زهرة التوليب المقلوب (فریتیلاریا)، ضيافة أخجل أزهار العالم في كوهرنج

سهل زهرة التوليب المقلوب (فریتیلاریا)
سهل زهرة التوليب المقلوب (فریتیلاریا)

تعتبر سهول كوهرنج للأزهار التوليب المقلوب (فريتيلاريا) أوسع نظام بيئي لزهور فريتيلاريا في العالم، و تقدم منظرًا طبيعيًا مذهلًا في الربيع. تمتد هذه السهول على مساحة 3600 هكتار و هي مصنفة كنصب طبيعي وطني تحت حماية وزارة البيئة في إيران. تغطي سهول كوهرنج بالكامل بنوع فريد من أزهار التوليب المقلوب (فريتيلاريا) بألوان دافئة من البرتقالي و الأحمر و الأصفر، و بعضها يصل ارتفاع ساقها إلى 120 سنتيمتر. تم التعرف حتى الآن على أكثر من 140 نوعًا من أزهار التوليب المقلوب في العالم، 14 منها أصلية في إيران، و الباقي تنمو في أوروبا و غرب آسيا و آسيا الوسطى.

أشهر أنواع أزهار التوليب المقلوب في إيران تُعرف أيضًا باسم لالة الواژگون الإيرانية، و التركية أو الكردية، و اشك مريم، و زهرة اشک، و الزهرة سر‌به‌زیر، و لالة زاغروس. يقع نظامها البيئي غرب إيران، على وجه التحديد على سفوح جبال كوهرنج و دنا. كما نمت بعض الأنواع في سهول محافظات فارس، و إصفهان، و لرستان، و إيلام، و كرمانشاه. الربيع هو أفضل وقت لزيارة سهول أزهار التوليب المقلوب في كوهرنج، حيث تستعد كوهرنج لاستضافة الآلاف من الزهور الملونة خلال هذه الفترة. يكون الموقع جاهزًا للزيارة من منتصف أبريل إلى أواخر مايو. كما أن مسار الوصول إلى مواقع فريتيلاريا كوهرنج رائع بشكل لا يصدق. على طول الطريق، تظهر التلال الخضراء و الجبال المغطاة بالثلوج و الينابيع الجارية مناظر طبيعية خلابة. جغرافيًا، تقع أكبر سهول التوليب المقلوب في العالم في تشلجرد، على الطريق إلى منتجع كوهرنج للتزلج.

 

نهر أرمند، أجمل موقع للتجديف في إيران

نهر أرمند
نهر أرمند

يعد نهر أرمند من أهم أنهار محافظة تشهارمحال و بختياري، في مدينة لردغان، و واحد من المعالم الطبيعية البارزة في غرب إيران. هذا النهر الجميل، لا يحتوي فقط على مناظر طبيعية خلابة حوله بل يُعتبر أيضًا من أهم مواقع التجديف في إيران. يوفر أرمند، بميزاته الطبيعية الفريدة مثل الطول و العرض و العمق المناسب، خيارًا ممتازًا لتجربة التجديف في المياه الهائجة للمبتدئين و حتى المتقدمين.

الغطاء النباتي في أرمند مكون من غابات البلوط و الزالزالك، مما يوفر موطنًا مناسبًا لأنواع مختلفة من الحيوانات. يمر مسار النهر عبر مناظر طبيعية جميلة و خلابة من الجبال، و في النهاية ينضم إلى نهر بازفت، مصبًا في سد كارون 4. تجعل الظروف المناخية للمنطقة نهر أرمند مكانًا مثاليًا للأنشطة المغامرة. إذا كنت تبحث عن ترفيه مثير، فإن موسم الربيع، حيث يكون النهر في أعلى مستوياته و أكثرها هيجانًا، هو الوقت الذهبي للمغامرة في أرمند. و مع ذلك، إذا كنت ترغب في تجربة التجديف في أرمند لأول مرة، فالصيف هو الموسم المناسب لك حيث ينخفض مستوى الماء و تقل سرعة تيار النهر. للوصول إلى أرمند، يمكنك السفر من مدينة إصفهان باتجاه مباركه، و عبر مدن بروجن، بلداجي، جغاخور، ناغان، و دورك لتصل إلى قرية دره ياس و من ثم إلى النهر الهائج أرمند.

 

قرية سرآقاسید، قرية بدون نوافذ

قرية سرآقاسید
قرية سرآقاسید

تعتبر القرية سرآقاسید، المعروفة بماسوله زاغروس، من معالم الجذب في غرب إيران. هذه القرية، الواقعة في الشمال الغربي من مدينة جلغرد، في محافظة تشهارمحال و بختياري، هي قرية فريدة من نوعها ضمن قائمة الآثار الوطنية الإيرانية. تقع سرآقاسید على ارتفاع 2500 متر فوق سطح البحر، على سفوح جبل هفت تنان. معظم منازل القرية مبنية من الطوب اللبن، بدون نوافذ، و تفتح أبوابها نحو جبل هفت تنان و ضريح إمام زاده آقاسید.

من الأطعمة المحلية لهذه القرية يمكن ذكر آش كارده، آش برغ، و خبز غلک. الموسيقى المحلية و رقص الدبکة جزء لا يتجزأ من تقاليد الزواج في القرية. يقضي السكان الأشهر الباردة من السنة خلف حواجز من الثلج، من دون أي اتصال بالعالم الخارجي. مع حلول الربيع و تدفئة الجو تدريجياً، يصبح الوصول إلى القرية أسهل و يستعد السكان لاستقبال السياح. المجتمع المحلي لقرية سرآقاسید، حيث يعتبر التحدث معهم من الجاذبيات الثقافية للقرية، يشتغلون بالضيافة للسياح إلى جانب تربية المواشي و الزراعة. من الجاذبيات التاريخية لهذه القرية يمكن ذكر مرقد إمامزاده سيد عيسى، الذي يعود سبب تسمية القرية إلى وجوده و يقال إن له 600 سنة من العمر. من الجاذبيات الطبيعية القريبة من القرية يمكن ذكر ينبوع الملح، كهف الجليد تشما، و منحدرات التزلج في تشهلغرد. للوصول إلى قرية سرآقاسید، اتجه من مدينة تشهلغرد نحو قرية شيخ عليخان، و بعد الوصول إلى شلال شيخ عليخان، تعبر من خلال طريق ترابي لتصبح ضيفًا على واحدة من أجمل قرى غرب إيران.

 

أورامانات، منظر ثقافي إيراني في اليونسكو

أورامانات
أورامانات

منظر أورامانات الثقافي، المدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو، يعد واحداً من أكثر الوجهات جاذبية في غرب إيران. هذه المنطقة الجبلية، الواقعة في قلب جبال زاغروس في محافظتي كردستان و كرمانشاه و على طول الحدود الغربية لإيران، تضم جزأين: الوادي الوسطي-الشرقي (جاورود و تخت، في محافظة كردستان) و الوادي الغربي (لهون، في محافظة كرمانشاه). يعود تاريخ الاستيطان البشري في هذه المنطقة إلى 3000 سنة قبل الميلاد، و قد تكيف هذا الاستيطان الذي يمتد لآلاف السنين مع الطبيعة الوعرة للجبال بطريقة تجعل، إلى جانب المناظر الطبيعية، نمط حياة القبائل الهورامية جذابًا للسياح.

تُبنى منازل أورامانات بطريقة الجدران الجافة و على نمط السلالم، من الحجر، لذا يُطلق على أورامانات أيضًا اسم “ألف ماسوله”. التخطيط و الهندسة المعمارية المنحدرة و السلالم، البستنة، تربية المواشي، الحياة شبه البدوية للهوراميين التي يقضون فيها الفصول الحارة في المرتفعات و الفصول الباردة في المناطق المنخفضة، الملابس التقليدية، لهجة الهورامي و فن الدف الأصيل، شكلت جميعها الثقافة المحلية لأورامانات.

إلى جانب صناعة الدف، فإن خياطة الملابس و المجوهرات الكردية تعتبر من الحرف الشائعة في أورامانات. الموسيقى المحلية في أورامانات من أغنى أنواع الموسيقى الفولكلورية في إيران و جزء من الثقافة المحلية لهذه المنطقة. أفضل وقت لزيارة أورامانات هو شهر مايو. و مع ذلك، يعتبر مهرجان بيرشاليار الثقافي، الذي يُقام في الأسبوع الثاني من شهر فبراير، متزامنًا مع بداية الشتاء و احتفال سده، و يستمر لثلاثة أسابيع، واحدًا من أهم أسباب السفر إلى أورامانات.

 

بحيرة زريوار، أفضل موقع لمراقبة الطيور في غرب إيران

بحيرة زريوار
بحيرة زريوار

تُعتبر بحيرة زريوار، التي يطلق عليها باللغة الكردية اسم زريبار، من كنوز الطبيعة القيمة في محافظة كردستان و مدينة مريوان، و تُعرف كواحدة من الوجهات السياحية المميزة في غرب إيران. هذه البحيرة العذبة، التي تبلغ طولها حوالي 5 كيلومترات و عمقها 6 أمتار، تم إدراجها في قائمة التراث الطبيعي الإيراني منذ يناير 2011. تُعد زريوار موطنًا لأنواع متعددة من الطيور الأصلية و المهاجرة، مما جعلها واحدة من أفضل المواقع لمراقبة الطيور في غرب إيران.

يمكن لعشاق الطبيعة و الحياة البرية، باستخدام معدات مراقبة الطيور و قليل من الصبر، مشاهدة مشاهد فريدة من نوعها لطيور مثل البط الأحمر الرأس و الأخضر، طائر واق الصغير و الكبير، أنواع مختلفة من الإوز، خرشناوات، النوارس، بلشون رمادي، الخوتكا، اللقالق المهاجرة، و الطيور مثل مرزة المستنقعات و الصقر. كما تعتبر زريوار موطنًا لأنواع متعددة من الأسماك الأصلية مثل السمك الأسود العادي، السمكة العروس، الجامبوزيا، و الأنقليس. بالنسبة لعشاق التصوير الفوتوغرافي للطبيعة و الحياة البرية، يُعد السفر إلى زريوار فرصة لا تُعوض لالتقاط اللحظات الفريدة من هذا النظام البيئي الرائع. أضف إلى ذلك مشاهدة منظر غروب وشروق الشمس الخلابين على ضفاف بحيرة زريوار. بجانب كل هذه النعم الطبيعية، توفر البحيرة أيضًا مجموعة متنوعة من الأنشطة الترفيهية مثل التجديف، صيد السمك، و الطيران الشراعي، مما يضمن لكم قضاء أوقات ممتعة. أفضل وقت لزيارة زريوار هو الربيع و الصيف، حيث يمكنكم الاستمتاع بمناظر خلابة و جو معتدل البرودة على ضفاف البحيرة.

 

وادي رازيانه، كنز الجيوتوريزم في غرب إيران

وادي رازيانه
وادي رازيانه

وادي رازيانه، أحد أجمل و أكثر المناظر الطبيعية بكرًا في غرب إيران، يقع في قلب جبال إيلام الخضراء و يقدم منظرًا طبيعيًا مذهلاً. هذا الوادي الطبيعي و العميق، و هو ظاهرة جيولوجية بارزة، يعتبر من أبرز مواقع الجيوتوريزم في ارتفاعات جبل كبيركوه و قد اكتسب شهرة بفضل وجود مسار قديم يربط بين قرى “کنجه” و”باكل غراب” ومنطقة “تشنارباشي”. وادي رازيانه هو أحد أضيق الوديان في إيران؛ ففي بعض الأماكن يبلغ عرضه مترًا واحدًا فقط، و يمتد لمسافة 2 كيلومتر، و أحيانًا يصل ارتفاع جدرانه إلى 30 مترًا. يجري في شق الوادي ماء من ينابيع سراب غرو، و على الرغم من أن هذه الينابيع موسمية، إلا أن البنية الفريدة للوادي جعلته موطنًا مثاليًا لأنواع مختلفة من الحيوانات، الطيور، الزواحف، و النباتات الفريدة.

يعتبر الوادي واحدًا من أفضل المواقع للمشي لمسافات طويلة، السياحة الطبيعية، و التصوير الفوتوغرافي للحياة البرية. القرب من مدينة إيلام و الوصول السهل إلى منطقة الوادي يجعلانه وجهة مثالية لقضاء يوم كامل في أحضان الطبيعة. على الرغم من أن التنقل في الوادي يتطلب معدات فنية، لياقة بدنية و معرفة أساسية بتسلق الجبال، إلا أن المنطقة المحيطة به مناسبة لكل سائح بغض النظر عن مستوى لياقته البدنية. السفر إلى وادي رازيانه يقدم لكم تجربة التعرف على المناظر الطبيعية البكر و غير المستكشفة في غرب إيران؛ تجربة لا يمكنكم العثور عليها في أي دليل سياحي أو مجلة سفر.

 

قلعة والي في إيلام، مثال رائع على العمارة و متحف للأنثروبولوجيا

قلعة والي في إيلام
قلعة والي في إيلام

قلعة والي الطينية، و هي آثار تاريخية في مدينة إيلام و رمز للفن و العمارة في العصر القاجاري، تم بناؤها في عام 1908 ميلادي بواسطة غلامرضا خان والي على تل يُعرف بـ”تشغامیرغ”. تُعتبر القلعة، بمساحة تقارب 4687 مترًا مربعًا و مساحة البناء حوالي 1464 مترًا مربعًا، إرثًا ثمينًا في غرب إيران. لقلعة والي ثلاثة مداخل من الشرق و الغرب و الجنوب؛ المدخل الجنوبي كان الرئيسي، بينما استُخدمت الأبواب الأخرى لتنقل السكان. تحتوي القلعة على خمس غرف كبيرة و عشرين غرفة صغيرة.

أربع إيوانات في الجانب الشمالي، بالإضافة إلى حوض في المركز مزين بالرخام و البلاط الملون، تضفي جمالاً خاصاً على الفضاء الداخلي للقلعة. الحرمسرا و غرفة المرايا تقعان في الطابق السفلي. الأسقف مزينة بمرايا جميلة، و بعضها لا يزال محفوظًا في الغرف الغربية. نوافذ مزخرفة بزجاج ملون، سور مزخرف بالطين باللون الفيروزي، الأورسي (نوافذ خشبية مزخرفة)، أعمدة دائرية، و أقواس قائمة تُعد من زخارف هذه القلعة التاريخية. الماء اللازم للقلعة كان يُجلب من “چشمه بي‌بي” عبر نظام القنوات وي ُوجه إلى الفناء المركزي للقلعة. تم تحويل هذا القصر إلى متحف للأنثروبولوجيا في عام 2006 ميلادي ليُظهر، بالإضافة إلى عرض مثال على العمارة في العصر القاجاري، نمط الحياة في تلك الفترة. يضم المتحف أيضًا تماثيل لشخصيات سياسية و ثقافية بارزة من تلك الحقبة للزوار.

 

طاق بستان، محمية صيد قديمة على طريق الحرير

طاق بستان
طاق بستان

من أروع النقوش الصخرية المنسوبة للقرن الثالث الميلادي، يقع طاق بستان الذي يُعرف محليًا بـ “طاق الباغ”. هذا الطاق الحجري، مجموعة من الرسوم الصخرية والنقوش الباقية من عصر الإمبراطورية الساسانية والتي نُقشت على جانب الجبل. الموقع التاريخي لطاق بستان يقع بجانب ينبوع دائم في الشمال الشرقي لمدينة كرمانشاه.

في هذا الموقع، هناك آثار تشمل رسومات صخرية قديمة في اثنين من الإيوانات، واحد صغير و الآخر كبير مصنوعان من الحجر الخام الرمادي. الإيوان الكبير، الذي يتميز بشكله المستطيل، يحتوي على أهم النقوش في هذه المجموعة. الرسوم الصخرية تصور مشاهد من مراسم تتويج خسرو برويز، و اردشير الثاني، و شابور الثاني و الثالث. مشاهد لفرسان أثناء الصيد وعازفين يعزفون على آلات موسيقية بالإضافة إلى بعض النقوش بالخط البهلوي، بجانب الجبل و الينبوع الدائم، تخلق مكانًا سياحيًا ذو مناخ لطيف. في النقش الصخري لمحمية الصيد الملكية، تم الالتزام بقواعد و مبادئ الرسم بمهارة بالغة بحيث يبدو كما لو كان منحوتًا من على لوحة فنية رائعة. مشهد صيد الخنازير من روائع هذه الرسوم الصخرية و يشبه الرسم على الجدران. في النقش، تم التفصيل في ملابس الملوك و العازفين و الفرسان بتزيينات دقيقة تؤكد على القيمة التاريخية و الفنية لهذه الرسوم الصخرية. وقوعها على امتداد طريق الحرير القديم كان السبب وراء اختيار هذا المكان لنقش هذه المشاهد و الكتابات، حتى يشهد المارة على مجد إيران القديمة عبر الآلاف من السنين.

 

بيستون، التاريخ يتحدث من قلب الأحجار

بيستون
بيستون

الموقع التاريخي لبيستون، الموجود بجانب إحدى أهم الطرق الاتصالية بين إيران و بين النهرين، و على جدران جبل بيستون أو بغستان المقدس، يروي آثارًا من التسلسل التاريخي و الثقافي لإيران القديمة. حاليًا، هناك 28 أثرًا تاريخيًا من جبل بيستون في قائمة الآثار الوطنية الإيرانية و وجود الكتيبات و النقوش الصخرية لبيستون في قائمة التراث العالمي لليونسكو يشكل تأكيدًا على أهمية هذه المجموعة التاريخية. تجاور الجبل و السراب مع الآثار الثقافية و الكتيبات القديمة في موقع بيستون، جعل هذه المجموعة إحدى أفرد الجذب السياحي في غرب إيران. الكتيبة الخاصة بداريوش الأول الهخامنشي، أكبر كتيبة مسمارية في العالم، تقف بجانب النقوش البارزة، تروي مشاهد من عظمة إيران القديمة. هذه النقشة واحدة من أشهر الوثائق التاريخية في العالم و أهم نص تاريخي في عصر الأخمنيين، تغطي مساحة حوالي 120 مترًا مربعًا و مكتوبة بالخط المسماري بثلاث لغات: الفارسية القديمة، البابلية، و العيلامية. من خلال النظر إلى هذه الكتيبة و نقوشها التي تصف انتصار داريوش الأكبر الهخامنشي على جوماتا المغ و كيفية قمع الثائرين، كأنك تسمع صوت التاريخ المهيب لإيران القديمة يصدح من قلب الأحجار و الصخور.

أكثر ما يجذب الزائرين في بيستون هو السراب الذي يتدفق من قلب الجبل و بجانب الكتيبات و النقوش البارزة القديمة، يخلق مكانًا للتنزه ذا مناخ معتدل. الزيارة إلى بيستون، بفضل هذا السراب، توفر فرصة لتجربة لحظات فريدة من الهدوء بجانب واحدة من أقدم النقوش الصخرية في العالم.

related posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *